بلوتو…الكويكب الغامض.

صباحكم سعيد، كيف أنتم؟ في الحقيقة فكّرت في كتابة هذه المقالة من وقت، خطر ببالي ماذا سأكتب؟ ولماذا؟ فقررت أكتبها الآن بأي شكل، لأن….”ليش لا”؟ : )


البيت الّذي يتواجد فيه زحل خريطتك، هو أكثر ما تحرص عليه، والبيت الّذي يتواجد فيه بلوتو هو البيت الّذي يصعب عليك تتحكّم به، البيت الّذي يوجد فيه المُشتري هو البيت الّذي سيدعم دائمًا مهما حصل، ومهما كنت في وضع صعب، فإنه لن يتخلّى عنك، كتبت سابقًا عن زحل، وعن المشتري، أشعر برغبة في الكتابة عن بلوتو، لماذا؟ لأن بلوتو رغم كوني كتبت عنه سابقًا، إلّا أنه بنظري كوكب مؤثر للغاية، لكنّه ليس واضحًا في تأثيره، بلوتو يدمّر في الخفاء، أنت لا ترى الدمار وهو يحصل، مثلما يحصل مع زحل الّذي يقسو عليك؛ لتتعلّم، بلوتو يدمّر لأنه ينطلق من نقطةٍ ما، نقطة الارتكاز بداخلك، بلوتو قد يدمّرك دون أن تعي ذلك، إن لم تكن واعيًا له، بلوتو سيدمّرك، وبلا عوض، ورغم ذلك وقد تُصدمون بما أقول، إلّا أن بلوتو هو مصدر قوّتك الهائلة في ذات الوقت، وقد تكون قوة مدمرة، لك، ولمن حولك، لأن بلوتو كوكب الموت في الحقيقة، وكوكب البعث في ذات اللحظة، إذن…. الدمار الأساسي الّذي يُسبّبه بلوتو لك، هو بسبب رغبته في أن “تستيقظ” وتُبعث من جديد، قد يكون ذلك قاسيًا، قد يجعلك تتساءل: لماذا؟؟

والإجابة بسيطة…لأن الحياة دورة لا مُتناهية من الموت والحياة، فكلّ موت تعقبه حياة، وكلّ حياة يعقبها موت، إنّها دورة أزليّة لا مُتناهية.


في البيت الّذي يوجد فيه بلوتو خريطتك، أنت حادّ، قوي، متقلّب، تتغيّر باستمرار فيه، ولا تثبت على حال واحدة، وأصعب درس قد تتعلّمه هو أن تتقبّل ذلك كلّه وتسمح بكل هذه التقلّبات، ولكن في ذات الوقت ألّا تجعلها نقطة ضعف لك، لأن بلوتو يعني الدمار، فالبيت المتواجد فيه يعني أنّك قوي جدًا فيما يتعلّق بشؤون هذا البيت، لكنك في ذات الوقت ضعيف، وهذه نقطة ضعفك وقد يكون في ذلك دمارك إن لم تنتبه.

يغلب على الأشخاص ببلوتو في البيت الثامن، أن يجذبوا لهم الناس كالمغناطيس، ولكنّ الانجذاب هذا هو غالبًا انجذاب جنسي خالص، فمثلما ينجذب لهم الناس، فإن هناك آخرين يهربون منهم ويخافونهم، وفي حقيقة الأمر، إن كل ما يبحثون عنه هو الحب الحقيقي، ولكنهم يسلكون طرقًا لا تناسب ما يبحثون عنه، وقد يجدونه في عمر متأخر نسبيًا، بعد أن يتقبّلوا الصدمات التي حصلت معهم، وكانت متعلقة بالجنس، والموت، وحتى طريقة التعبير عن الحبّ.


ذكرت هذا كمثال للتوضيح، لكن بلوتو يدمّر في كلّ بيت بطريقته الخاصة، ففي البيت الأول الإنسان نفسه قد يكون سببًا في دماره، أي أن يُدمّر نفسه ذاتيًا، في البيت الثاني، الإنسان قد يُدمّر ممتلكاته بحجة عدم حاجته للمال، أو أن يكون على النقيض من ذلك، فيُقتر على نفسه ويكنز المال، وهكذا في كلّ بيت يدمّر بلوتو ويبني أيضًا.



بلوتو هو كوكب لا أفهمه تمامًا حتى الآن، ولهذا أمتلك الكثير من التساؤلات بشأنه، لكنّي أعرف جيدًا بأنّه يُدمّر بهدف البناء من جديد، بلوتو يجعلك أقوى في كل مرة، ولكن يجب أن تسمح له يدمّرك أو يدمّر ممتلكاتك، بلوتو في دورة دماره، قد يتركك بلا شيء تملكه، لهذا يجب عليك أن تكون قويًّا، وتفهم رسالته من المرة الأولى.


بلوتو في البيت الثالث قد يعزلك عن الناس، قد يجعلك ترى مالا يتوجّب على طفل أن يراه، وقد تُطاردك الذكريات وتعيق تقدّمك، هو يطلب منك أن تكون قويًّا وألا تخشى التواصل مع الآخرين بسبب صدماتك، بلوتو في الرابع قد يدمّر علاقتك بالعائلة، وقد تُعيد بناء ذلك في عمر متقدّم، بلوتو في الرابع يطلب منك تكسر دائرة الكارما التي قد دارت لوقت طويل في أجيال من عائلتك، بلوتو في البيت الخامس يطلب منك ألّا تُبالغ في التعلّق بأحد عاطفيًا، يجب عليك أن تمتلك القوّة الكافية لتحبّ ذاتك، وتسمح بالرحيل لأولئك الذين رحلوا عنك، بلوتو في البيت السادس يطلب منك تهتم بصحتك وتجعلها أولوية قصوى، بلوتو في البيت السابع يطلب منك ألا ترتبط بأحد لتحصل على ما تريد، بل أن ترتبط بمن هو مناسب لك، أي: شخص لا تحتاجه ليُغيّر واقعك، بلوتو في الثامن يطلب منك تتقبّل ميولك ورغباتك وألا تخجل منها، وفي ذات الوقت لا تسمح لأحد يستغلّك بسببها، بلوتو في البيت التاسع يطلب منك تؤمن بعقلك مهما كان متقلّبًا وعنيفًا، أنت ذكي للغاية وتمتلك الكثير من الأفكار، لا تسمح لأحد يحدّ من حريّتك، بلوتو في البيت العاشر يطلب منك الانتباه لسمعتك، وأن تتقبّل التغيّرات المستمرة في عملك، بلوتو في البيت الحادي عشر يطلب منك بوضوح ألا تثق ثقة عمياء بكل شخص يدّعي كونه صديقًا لك، بلوتو في البيت الثاني عشر، يطلب منك ألا تخاف….ببساطة يجب عليك ألّا تخاف ممّا هو غير موجود.


لا أزال أرغب في الكتابة أكثر في الحقيقة عن بلوتو، لا أعلم لماذا، ولكن ربّما لأنه كوكب يتّسم بالغموض، يجيد التخفّي، إننا نميل غالبًا للغموض، ولمعرفة ما يكمن وراءه، لا يمكن كشف الحقيقة كاملة؛ لأن ذلك جزء من طبيعة الحياة…أن تبقى مغلّفة بالغموض، الكون ذاته، ولكنّي استمتعت بالكتابة هنا بعد غياب طويل : ) أتمنى أنّها كانت قراءة ماتعة بالنسبة لكم أيضًا، ومفيدة بالطّبع.


تحيّاتي

قهوة (هنوف).

الإعلان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s