بلوتو في البيوت -2-

لماذا بلوتو؟ أكتب كثيرًا عن بلوتو والبيت الثامن، ربّما انحيازًا غير مرئي لكواكبي في العقرب، ولكن السبب الأقرب هو أنّي مؤمنة بقوّة تأثير بلوتو في الخريطة الفلكية.
ولهذا هذه التدوينة الثانية عن بلوتو في مدوّنتي.

لأن بلوتو هو يُدمّر، ويُعيد الإحياء بنفس الوقت، يرمز للعنقاء الّتي تموت وتنبعث من اللاشيء لتُصبح شيئًا جميلًا، فمتى ما تعلّمنا كيف نستفيد من بلوتو بخريطتنا، فسنستطيع بناء الكثير من الآلام الّتي تسبّب بها بلوتو لنا، عوضًا عن أن تُدمّرنا بصمت.


بلوتو في البيت الأول:

يغلب أنّ الأشخاص ببلوتو في البيت الأول لديهم شخصيات بارزة جدًا، فستستطيع أن تُميّزهم من بين الحشود.
يتميّزون بقوّتهم الهائلة التي لا يدركون أحيانًا أنّهم يمتلكونها، والتي قد يخشاهم الآخرون بسببها، دون أن يُدركوا السبب الحقيقي وراء خوفهم منهم.
غالبًا الشخص ببلوتو في البيت الأول قد عانى من طفولة صعبة، وبمرحلة ما في حياته سيكون هناك موتٌ معنوي يمرّ به هذا الشخص نتيجة لموقف قوي حصل معه، هذا الشخص لن يعود لسابق عهده أبدًا بعد هذا الموقف.
(يغلب أن التغيّر الذي يحصل معه يكون إيجابيًا).

قد يكون منبع آلام هذا الشخص هي شكوكه في أنّ الآخرين يتآمرون ضدّه، أو أنّ شريكه سيقوم بخيانته.
هناك دائمًا استعداديّة لدى الشخص ليُحارب، وهو نادرًا ما يستريح وينظر حوله للحقائق، بل هو يرى انعكاسات الجِراح العاطفيّة التي مرّ بها سابقًا.
يغلب أنّ الأشخاص ببلوتو في البيت الأول يحبّون السهر، وكذلك ارتداء الملابس الداكنة.

يجب على الشخص ببلوتو بالبيت الأول ألّا يسمح لخيالاته غير الحقيقيّة بأن تُدمّره.



-بلوتو في البيت الثاني:

يغلب أنّ الأشخاص ببلوتو في البيت الثاني قد عانوا الفقر والعازة في طفولتهم، وهذا سيؤثر كثيرًا عليهم كبالغين، فربّما يصبحون بخلاء أو يشحّون على أنفسهم بأبسط الأشياء في الحياة ويفضّلون اكتناز المال خوفًا من أن يعودوا مُجدّدًا للحاجة والفقر.

هؤلاء الأشخاص هم الّذين نسمع أنّهم قد حفروا حفرة وخبّأوا فيها كل أموالهم، أو أنّهم يمتلكون الكثير من المال ولكنهم يعيشون حياة فقيرة حقًا.
قد يكونون هؤلاء الأشخاص مهووسون بممتلكاتهم الماديّة، فلا تقترب من ممتلكاتهم حتى لا تُغضبهم لأنّ ممتلكاتهم هي الشيء الّذي سعوا لأجله بشدّة وجاهدوا.

هذا الشخص من الممكن أن يعمل في مهن مُحرّمة أو مُستهجنة، فغالبًا هذا الشخص قد يفعل أمورًا غريبة ليكسب المال.

من الممكن جدًا للشخص ببلوتو في البيت الثاني أن يتعرّض لحالة إفلاس، ثمّ ينهض ويبدأ من جديد ويسترجع أموالًا أكثر من التي خسرها، المهمّ هنا هو ألّا يستسلم للخسارات المتتالية.

هذا الشخص قد يكسب الكثير من الأموال (بشكل سرّي) أو في أعمال غير مصرحة من الحكومة.

على هذا الشخص أن ينتبه من أن يعيش حياته دون أن يستمتع حقًا بأمواله، بل يُمضي جلّ وقته يكنزها وبالنهاية يرحل وهو قد عاش حياة غير ممتعة، ولا مليئة بالكماليات التي كان يستطيع بسهولة أن يوفّرها لنفسه.


– بلوتو في البيت الثالث:

شخص ببلوتو في البيت الثالث يغلب أنّه قد عانى في طفولته من العزلة، التجاهل، وربّما قد تمّ التعامل معه على أنّه عبء كبير جدًا.
هذا الشخص لديه عقل قوي، ومعلومات هائلة، نتيجة للعزلة وعدم التواصل الّذي عاشه في طفولته.
لربّما هناك نوع من الأذى والغيرة تعرّض لهما الشخص من قِبل إخوته وأخواته.

شخص ببلوتو في الثالث سيكون محققًا بارعًا، سيغلب أنّه سيعرف معظم أسرار الآخرين، وقد يستخدمها ضدّهم إن دعت الحاجة لذلك، خصوصًا أنّه يمتلك لسانًا لاذعًا حادًّا يستطيع من خلاله أن يدمّر عقول وقلوب من يستفزّونه.

قد يدلّ بلوتو في الثالث على خيانة مُحتملة للشخص بهذا الموضع، وقد يتألّم كثيرًا جدًا من الخيانة هذه لدرجة أنّه قد يُحاول أن يتجنّبها فيما بعد، بل ربّما تستحوذ على عقله فكرة أنّها ستكرر، وينبغي عليه حقًا أن يُخرج نفسه من دائرة الرعب هذه حتى لا يقضي على نفسه وعلى من حوله.

قد يخلق بلوتو الثالث شخصًا لا يثق بالمعلومات التي يتلقّاها من قِبل الآخرين، لدرجة أنّه قد يخلق نوعًا من العداوة بينه وبين المعلّمين في المدرسة، الجيران، الّذي يجب عليه ألّا يثق بهم مُطلقًا وتحت أي ظرف.


– بلوتو في البيت الرابع :

الأشخاص ببلوتو في البيت الرابع، غالبًا هم أشخاص فقدوا والدهم في الطفولة، سواء بموت، أو فراق أثناء الحياة، فغالبًا تمّت تربيتهم بواسطة الأم فقط.
ويغلب أيضًا أن هذا الشخص -ببلوتو الرابع- قد هيمنت عليه شخصية الأم وسيطرت عليه وعلى طفولته، وربّما أمواله.
قد يدلّ بلوتو في الرابع على أن الشخص قد عاش طفولة فيها نوع من التعنيف. سواء أكان لفظيًا أو نفسيًا.

هذا الشّخص قد يتأثر كثيرًا بما يحدث في حياة والدته، حتى لو لم يُظهر ذلك، فهو سيتأثر كثيرًا من ذلك، ولكنّه لن يُشارك المعلومات مع أحد، بل سيُخفيها وسيستمرّ بالمضي قدما حيث غالبًا حياته ستتحوّل للأفضل كلّما تقدّم في العمر.

سيعيش هذا الشخص دون أن يذكر لأحد ما الّذي عاشه، وكأنه لم يكن شيئًا مذكورًا، وهذا في الحقيقة أفضل له، لأنه سيحظى بحياة أفضل إن هو مضى وترك الأمر وشأنه.

من المهم جدًا لهذا الشخص أن يصبح مستقلًا، فهكذا سيخفّ تأثير بلوتو القوي عليه، وسيصنع هو بنفسه عائلته الخاصة.

على هذا الشخص أن يكون حذرًا على ما يمتلكه من عقار، بيوت، مزارع، أراضي، فدائمًا ما تكون هذه الممتلكات عرضة للنهب والاحتيال من قِبل الآخرين.

إنّ أعظم ما قد يفعله الشخص ببلوتو في الرابع هو ألّا ينقل الكارما لأطفاله، ولا يسمح أن يعيشوا طفوله كطفولته، وبهذا ستُكسر دائرة هذه الكارما.


-بلوتو في الخامس:

الأشخاص ببلوتو في الخامس هم أشخاص يعيشون حياة عاطفيّة غير اعتياديّة، فحياتهم العاطفيّة لطالما كانت مليئة بالألم الشديد
لأن مشاعرهم عميقة للغاية، وقد يكون هناك نوع من الهوس الشديد بالحبيب، لدرجة محاولة عزله عن الناس أو ربّما تعنيفه حتى كي يظلّ تحت إمرة الشخص ببلوتو في الخامس، ولهذا يجب على الشخص هذا الموضع أن يكون حذرًا من أن يُدمّر حياة الأشخاص الّذين يحبّهم دون أن يشعر بذلك حتى.
أيضًا يجب عليهم كآباء ألّا يُعاملوا اطفالهم بقسوة أو جديّة شديدة، أو أن يُبالغوا في محاولتهم تطبيق المثالية بحياة أطفالهم، فعليهم استيعاب أنّ أطفالهم من جيل مُختلف تمامًا.

شخص ببلوتو في البيت الخامس، هو شخص سيهتمّ كثيرًا للمتعة، للطعام، ومن المهمّ جدًا أن يتمّ توفير هذه الأمور له، حتى لا يفقد اتّزانه .
كذلك من المهم جدًا على هذا الشخص أن يفهم أنّه لا يمتلك الآخرين، حتى لو كان يحبّهم حبًا هائلًا، فإنّ هذا لا يعني امتلاكه لهم أو لقلوبهم.
لأن هذا الشخص قد يتّخذ ردّة فعل عنيفة حين يتمّ رفضه، أو حين لا ينتبه المحبوب له ولا يُدرك حجم معاناته.
يجب عليك أن تُدرك أنّ قلوب الآخرين ليست سهلة، وأنّ لكلّ شخص معاناته الخاصّة به، التي ربّما لن تفهمها أنت.

– بلوتو في البيت السادس :

الأشخاص المولودين ببلوتو في بيتهم السادس هم أشخاص غالبًا ما يُعانون من صعوبات متعلّقة بالعمل، فهؤلاء الأشخاص لن يتمّ التسامح معهم من قِبل رؤسائهم في العمل، وسيضعون لهم الكثير من العراقيل (المخفيّة) بدون أن يكون هناك سبب معروف لذلك.

هؤلاء الأشخاص قد يعملون في مجالات غريبة حقًا، أو ربّما تكون مُرتبطة بالجنس والاباحية، أو الحانوتية.

أو جاسوسًا يخدم الحكومات، أو سكرتيرًا عظيم الأهميّة (ولكنّه غير مرئي للعامّة)، أيضًا قد يكون هذا الشخص عالم عبقري للغاية.

شخص ببلوتو بالبيت السادس سيمتلك عقلًا سريعًا، مُتشككًا للغاية بكل شيء، قد يُصاب هؤلاء الأشخاص بجنون الشك والارتياب إن لم يتوقفوا عن التمادي في خيالاتهم وتفكيرهم.

يجب على الشخص بهذا الموضع أن يكون حذرًا للغاية من أن يخضع لأحد في العمل، لأنه عرضة أكثر من غيره للتنمّر من قِبل الآخرين في العمل.


– بلوتو في البيت السابع:

الأشخاص المولودين ببلوتو في البيت السابع هم أشخاص يكونون بطبيعة الحال مهووسين بشركائهم، وسيؤثر الشخص بهذا الموضع على حياة شريك حياته تأثيرًا جذريًا.

على الشخص بهذا الموضع أن ينتبه من أن يقوده هوسه بشريكة إلى المحاكم، أو إلى أن يفعل أشياء خطيرة جدًا للابقاء على العلاقة قائمة.

عليه أن يُدرك أن الشريك هو فرد مستقلٌ بذاته، ولا ينبغي إرغامه على أشياء لا يريدها أو يرغب بها، أو أن يتمّ التحدّث نيابة عنه من قِبل أي شخص آخر.

فلهذا نقول التوازن في العلاقة هو ما يجب على شخص بلوتو السابع تعلّمه.

الأشخاص ببلوتو في البيت السابع لديهم قابلية لأن يعملوا كمحاميين (سيكونون ذلك النوع من المُحامين بلا رحمة)
أو قضاة، أو كاتبي عدل، أو حتى مأذوني أنكحة.

الأشخاص ببلوتو في السابع يُعانون من زواجات متكررة غير ناجحة، لأنهم يميلون لأن يدخلوا في علاقات درامية تُشبع رغبتهم في الحصول على شريك عنيف درامي .

فهؤلاء الأشخاص هم النوع الذي يعتقد أن الزواج عبارة عن معركة ويجب الانتصار فيها، وإن الحلّ هنا هو أن يُحسن الظن هذا الشخص، فحينما يفعل، وحينما يتفهم فردانية الآخر سيجد أن الزواج ينجح بهذه الطريقة ويزدهر.



-بلوتو في البيت الثامن:


الأشخاص ببلوتو في البيت الثامن هم أشخاص يمتلكون طاقة جنسية هائلة، تجعلهم يحاولون خوض جميع أنواع التجارب الجنسية، هؤلاء الأشخاص هم أشخاص قد تتحوّل ميولهم الجنسية إلى أشياء من شيء لشيء آخر.

قد يدلّ وجود بلوتو في البيت الثامن على تجربة جنسية مبكرة في الطفولة، أو ربّما اعتداء، ولهذا قد يُعاني شخص بلوتو الثامن من تقلّبات عنيفة بحياته الجنسية، وبحياته كلّها، لأنّه لا يعرف حقيقة ما هي ميوله وما هي حدوده.

قد يكون هذا الشخص عنيفًا للغاية في الجنس، وقد يمتلك ماضٍ مظلم للغاية، وسينجذب إليه الأشخاص الّذين عانوا من صدمات مُشابهة لما مرّ به.

يغلب أن الشخص ببلوتو في الثامن سيفقد من يُحبّ بسبب الخيانة الجنسية، أو بسبب فضيحة جنسية، لهذا عليه أن يكون حذرًا حينما يكون بعلاقة مستقرة من أن يخون شريكه، لأن من المرجح أن تنتهي معظم علاقاته العاطفية بسبب وجود طرف ثالث (محفّز جنسي جديد).

قد يدلّ بلوتو في البيت الثامن على شخص يتزوج من شخص أغنى منه بكثير، وسيكون شخص بلوتو الثامن مُستعدًّا لأن يُبادل الجنس بالمال، دون أن يمتلك مشاعر حقيقية تجاه الشريك.

حين يقع في الحب الشخص ببلوتو الثامن، فإنّه سيشعر بألم عظيم يكاد يفتك به، ولن يشعر به أو يفهمه أحد، وهو طبعًا لن يتخلّى عمّن يحب مهما حصل، وسيُحاول إبقاءه رغمًا عنه، فهذا الشخص لا يهتم حقيقة برغبة شريكه في البقاء أو الرحيل، فهو في النهاية يرغب في إجباره على البقاء مهما كان الثمن.

شخص ببلوتو في البيت الثامن سيمتلك قدرات قوية في فهم ورؤية كل ما هو مخفي، وسيحاول استخدامها لمعرفة أسرار الآخرين، كذلك هذا الشخص هو مهووس بالمال حقيقة، وقد يفعل أي شيء ليحصل على المال.

الأشخاص بهذا الموضع غالبًا ما يُصابون بكارما سيئة للغاية ( إن لم يكونوا حذرين) تجاه تصرفاتهم، فهؤلاء الأشخاص قد يغلب أنّهم لن يمنعوا أنفسهم من التحرش الجنسي/نهب أموال الضعفاء.

فإن لم يمنعوا أنفسهم من هذه التصرفات، فإن الكارما التي تلحق بهم قد تكون فظيعة للغاية.



– بلوتو في البيت التاسع:

الأشخاص ببلوتو في البيت التاسع يمتلكون سلطة هائلة يستطيعون من خلالها التأثير على العقل الجمعي، حيث يمتلكون موهبة فطرية في فهم النفس البشرية.

هؤلاء الأشخاص قد عانوا غالبًا من وطأة التسلّط الديني، وهم ضحايا فكر مُتشدّد حتى وإن لم يكن دينيًا، من المُرجّح أن هؤلاء الأشخاص قد تمّ التحكم بهم من قِبل سلطة دينية، سواء بأفكار، أو بشكل مُباشر.

من الغريب أنّ هؤلاء الأشخاص سيتحوّلون إلى عدم الإيمان بالأديان، ولكن التحوّل هذا لن يكون سهلًا مهما مرّ من وقت، وسيشعرون دائمًا بالخجل من حقيقة كونهم تخلّوا عن الدّين الذي كانوا متعصبين لأجله فترة طويلة جدًا.

قد يكون الشخص ببلوتو في البيت التاسع مُتعصبًا للغاية تجاه أفكاره ومعتقداته، وهو لن يتساهل مطلقًا فيها، ممّا قد يجرح الآخرين كثيرًا.

هذا الشخص في الحقيقة يمتلك قدرة إقناع مخيفة، وقد يستطيع أن ينشر أيّ فكر يريد نشره حتى ولو كان مستحيلًا على غيره فعل ذلك.

سيخوض الكثير من المعارك الفكرية، ولن يستسلم، وقد يجد نفسه ينفصل عمّن يحب بسبب فارق الديانة، أو بسبب الاختلاف الفكري الشديد الذي لا يمكن لأحد التعايش معه.


من الممكن أن يكون التعصّب هو العدوّ الأول لشخص بلوتو في التاسع، حيث أنّ ذلك سيحرمه كثير من المُتع والمسرّات، فهذا الشخص قد يأخذه عناده أنّه يرفض أخذ العلم من شخصٍ يكرهه، أو من شخص يختلف معه فكريًا.

ولهذا يجب عليك كشخص بلوتو بالبيت التاسع أن تتخطّى كبريائك، وأن تأخذ العلم من الجميع، فكلّ شخص يمتلك شيئًا لا تعرفه.

وجود هذا الموضع قد يكون دلالة هجرة إلى بلدٍ بعيد جدًا، ربّما أسفار مُتكررة، وربما هجرة أبديّة بدون عودة إلى الوطن.

انتبه من أن تستخدم سلطتك لتنال من الأشخاص الأقل حظًا، لأن ذلك قد يحوّل حياتك إلى جحيم.

كذلك انتبه من أن تكون تحوّلاتك الروحيّة عشوائية أو مُدمّرة لذاتك الحقيقيّة، فلا تخلط بين نفسك وبين اعتقاداتك.





– بلوتو في البيت العاشر:

من المعروف أنّ الأشخاص ببلوتو في البيت العاشر لديهم والد مُسيطر عليهم، أو على حياتهم بشكل عامّ.

يغلب أيضًا أنّ هؤلاء الأشخاص لديهم والد لديه منصب في الدولة، أو عملًا مُشرّفًا، في ذات الوقت بلوتو بالعاشر قد يدلّ على غياب للأب في طفولة الطفل، وعلى والد قاسي أثّر كثيرًا على حياة هذا الشخص.

أيضًا، شخص ببلوتو في العاشر سيسعى كثيرًا ليحصل على السمعة الجيدة، سيسعى كثيرًا ليحصل على عملٍ مشرّف، من ثمّ يقوده هذا إلى أن يصبح مُدمنًا على العمل.

هذا الشخص هو عرضة للأعداء المخفيين، فحقيقة أنّه يختار الأشخاص المشهورين ليصبحوا أصدقاءه قد تجعله لا يمتلك أي صديق حقيقي، بل مجموعة أشخاص حوله مستعدّين لأن يبيعوه إذا ما توفّر الثمن المناسب.

لهذا هذا الشخص سيفقد أشياء عزيزة عليه بسبب الشهرة، المظاهر. العمل.

على الشخص الّذي يمتلك بلوتو في البيت العاشر، ألّا يستخفّ بأي إنسان مهما بدا له أنّه ضعيف وبلا قيمة، لأن الكارما قد تكون مؤلمة للغاية.



– بلوتو في البيت الحادي عشر:

يدلّ بلوتو في البيت الحادي عشر على شخص لديه قدرة هائلة لأن يسيطر على المجموعات، شخص يُغيّر أصدقاءه، سواء بإرادته الحرّة، أو أنّهم بأنفسهم يتخلّون عنه.

قد يدلّ أيضًا على أنّ الشخص يحصل على السلطة من خلال معارفه، وقد يكون هذا الموضع دلالة ثراء مُحتمل.

شخص ببلوتو في البيت الحادي عشر قد ينضمّ لمجموعات سريّة، مُحرّمة، خارجة عن المألوف.

شخص ببلوتو في البيت الحادي عشر يغلب أن يكون جنديًا مجهولًا (أي شخصًا مؤثرًا بشدّة ولكنّ العامة لا يعرفونه).

هذا الشخص يستجذب انتباه الحكّام والملوك نظرًا لامتلاكه استراتيجات هائلة، تجعله يعرف ردّات فعل العامة من الشعب على كلّ قرار وحدث قبل أن يحدث ذلك فعلًا.

هذا الموضع قد يدلّ على خسارة هذا الشخص لصديق بسبب طرفٍ ثالث، أو بسبب خيانة الصديق نفسه، ويغلب أن يكون الموضوع له علاقة بالجنس.

قد يمتلك شخص بلوتو بالحادي عشر فوبيا أن يتمّ التخلّي عنه من قِبل الأصدقاء، أو أن يتم التعرّض له في أوقات ضعفه.



– بلوتو في البيت الثاني عشر:

بلوتو في هذا الموضع يدلّ على أن الشخص كان يعيش حياة مهدّدة-غير مُستقرّة منذ أن كان في بطن أمّه.

ربّما قد حاول أحدٌ ما أن يُجهضه مُتعمّدًا، أو حتى أن يتخلّص منه وهو طفل صغير للغاية.

هذا الشخص يمتلك مخاوف عميقة للغاية من أن يتمّ اختطافه، أو نفيه بعيدًا عن عائلته، كذلك يمتلك أعداء مخفيين أقوياء للغاية، وهم مهووسين به وبالسيطرة عليه وربّما القضاء على حياته.

هذا الشخص يمتلك موهبة البحث في الأمور الماورائية، فهو يغوص عميقًا ويحبّ أن يعرف كلّ سرّ، وكل أمر غامض.

أيضًا شخص ببلوتو في البيت الثاني عشر هو شخص مُحبّ للعزلة للغاية، وربّما تكون هي طريقته المُثلى للتشافي من جِراح الماضي، حيث يستطيع أن يُعيد بناء وعيه بعد أن تهدّم وتبعثر، بسبب الصدمات الشديدة التي حصلت معه بحياته.

على الشخص ببلوتو في البيت الثاني عشر أن ينتبه من أن يخون شريكه، أو أن يكتم غضبه لفترات طويلة، قد ينتج عنها تدمير ذاتي لا واعي.

وإنّ أفضل ما قد يفعله الشخص ببلوتو في البيت الثاني هو أن يتقبّل نفسه، بكلّ مافيه حتى أبشع جوانبه وأسوأها.





انتهت التدوينة، أنمنى أنّها كانت ثرية بالمعلومات وشافية.

قهوة *صوت مطر*

الإعلان

4 رأي حول “بلوتو في البيوت -2-

  1. مساء الخير ياقمر
    متابعتك سناب تويتر وهنا احب اقرا كلامك تابعت كثير ناس لكن انتي دائماً تجيبينها صح على الجرح
    ربي يسعدك

    Liked by 2 people

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s